أومتيتي يوضح موقفه من مفاوضات برشلونةأوين: الريال لديه نقطة ضعف ستكون مدمرة أمام ليفربولقائد بيرو يطرق كل الأبواب لإلغاء إيقافه قبل كأس العالم"الإنقاذ النهري" ينتشل جثة شاب من النيل أمام قرية "بطرة" في الدقهليةسلوك "مورجان فريمان" المتحرش يعرضه لإيقاف التعامل الإعلانى معه نهائياعباس شومان لـ"مراقبي امتحانات الثانوية الأزهرية": أوصيكم بالطلاب فلسنا في حرب ضدهمتراجع المؤشر الرئيسى للبورصة بنسبة 1.44% خلال جلسات الأسبوع المنتهىفي ألمانيا.. مصري اتصل بالشرطة لتأخر الأتوبيس عن المحطة.. وهكذا جاء الردالأهلى ينفى صدور أية بيانات رسمية عن مجلس إدارتهكهربا يتمسك بالاحتراف بإنجلترا والزمالك ينتظر العرض الرسمىبعد ساعات.. الحكم فى استئناف "دومة" على تغريمه بـ"إهانة القضاء"اليابان: لا غنى عن القمة الأمريكية – الكورية الشماليةمدير أمن القليوبية يتفقد إدارة المرور ببنهاضبط لحوم ودواجن غير صالحة للاستهلاك الآدمى بالقليوبيةنسي طفلته في السيارة لساعات فتوفيت من شدة الحرشاهد مباراة ليفربول وريال مدريد اليوم 26/5/2018اتفاق يضمن مواصلة هيئة العدالة الانتقالية في تونس عملهابوتين يعلن التنحي في 2024نائب رئيس جامعة الأزهر: علاقة مصر بأفريقيا تاريخية وثيقةاسباب صفير الاذن أبرزها تراكم الشمع

العلاقات بين موسكو والغرب أسوأ مما كانت عليه في الحرب الباردة

   -  
وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف

لندن – (بي بي سي):

كشف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن روسيا والغرب واجها موقفا صعبا، أسوأ مما كان إبان الحرب الباردة، بسبب نقص قنوات الاتصال بين الجانبين، خلال الأزمة الأخيرة في سوريا.

و نفى لافروف، في مقابلة مع بي بي سي، أي تدخل أو تلاعب بالأدلة في موقع الهجوم الكيمياوي المزعوم في دوما، بالغوطة الشرقية بالقرب من دمشق، والذي كان سببا في هجوم أمريكي بريطاني فرنسي مشترك على منشآت سورية، يوم السبت الماضي.

وقال وزير الخارجية الروسي :"أستطيع أن أؤكد أن روسيا لم تعبث بالموقع".

وجاء حوار لافروف مع برنامج "هارد توك" على بي بي سي، في الوقت الذي تعقد فيه منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية اجتماعا طارئا لبحث الموقف في سوريا.

ولم يتمكن مفتشو الوكالة الذين توجهوا إلى سوريا من دخول موقع الهجوم المزعوم في دوما حتى الآن، بحسب المنظمة.

وشدد وزير الخارجية الروسي لبي بي سي على عدم وجود أي هجوم كيمياوي في سوريا بدوما في السابع من أبريل الماضي.

وأضاف: "لا يمكنني أن أكون غير مهذب مع رؤساء الدول الأخرى، لكنك نقلت عن قادة فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة، وأتحدث بصراحة، كل الأدلة التي اقتبستها كانت تستند إلى تقارير وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي".

وأوضح لافروف أن هذا الهجوم لم يحدث، وقال"ما حدث كان مسرحية مدبرة".

كما أثار وزير الخارجية الروسي تساؤلا عن الأسباب التي دفعت الولايات المتحدة وحلفاءها لشن ضربات جوية على سوريا قبل اليوم المقرر لوصول المفتشين الدوليين لموقع الهجوم المزعوم.

وعن تلك الهجمات الجوية كرر لافروف التأكيدات الروسية السابقة بأن ثلثي الصواريخ التي أطلقها المهاجمون، أكثر من 100 صاروخ، فشلت في ضرب أهدافها وتم إسقاطها.

ونقل مندوب بريطانيا في المنظمة بيتر ويلسون، عن مديرها العام أن المفتشين ما زالوا ينتظرون الإذن بالدخول من السلطات السورية.

واستشهد الوفد السويدي بما قاله مدير عام منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية، من أن المسؤولين السورين والروس أعربوا عن خشيتهم من أنه لا يمكن ضمان الوضع الأمني على الأرض.

وعقدت المنظمة اجتماعا مغلقا في مقرها بمدينة لاهاى بهولندا، لكن وكالة رويتز نقلت أن السفير الأمريكي، كينيث وارد، أعرب عن قلقه من احتمالية عبث القوات الروسية الموجودة في دوما بالأدلة التي تثبت وقوع الهجوم الكيمياوي.

لمطالعة الخبر على مصراوى

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة