حجازي يناقش استعدادات أسوان لتنظيم مؤتمر اتحاد الشركات السياحية البلجيكيةاتحاد الجامعات العربية ينعي اللواء طلعت موسيالرئيس السودانى: المصريون والسودانيون يشتركون فى 75% من أجسامهم بسبب مياه النيلصور.. البشير يقيم حفل عشاء للرئيس السيسى بالقصر الجمهورىمصر ترحب بجهود الرئيس عمر البشير من أجل التوسط بين الأشقاء فى جنوب السودانالرئيس السيسي يوجه رسالة للأشقاء في إثيوبيا وإريتريا.. فيديوالرئيس السيسي: أمن واستقرار منطقة الجوار الإقليمي جزء من أمن مصر..فيديوالبشير: نعمل على إزالة كل العوائق التي تعرقل التكامل بين البلدين.. فيديوأشرف زكي يكشف آخر تطورات الحالة الصحية لـ جميل راتب .. فيديوطبيب الساحر التركي: عالجناه بمصل مصري أنقذ حياته .. فيديووزيرة التخطيط: بداية الصندوق السيادي 5 مليارات جنيهالرئيس السيسي: نعمل على الانتهاء من ملف ربط الكهرباء مع السودانشباب الطائرة يهزمن الكاميرون فى دورة الألعاب الأفريقية بالجزائرحصاد الرياضة المصرية اليوم الخميس 19 | 7 | 2018تخصيص لجنة امتحانات الدور الثاني للدبلومات الفنية في الحمام بمطروحنص كلمة الرئيس السيسي في المؤتمر الصحفي مع البشيركيف سرقت عصابة القطامية 200 ألف جنيه من سيارة؟ - (فيديو)تأجيل دعوى إزالة الأبواب الحديدية الفاصلة بين المحامين والنيابة العامة لـ20 سبتمبركلمة رئيس السودان للإعلاميين تُضحك السيسي: "مش بنقول كلام يشيله الهوا"البورصة تخسر 21 مليار جنيه خلال جلسات الأسبوع المنتهى بنسبة تراجع 2.4%

«كانوا بيناموا مع بعض».. تفاصيل انتقام شاب من صديقه بسبب علاقة مع شقيقته

-  
ضبط متهم في جريمة قتل جراء خصومة ثأرية بسوهاج

المتهم: «قال لها هاسافر وارجع أتجوزك.. وكان بيقابلني أنا وأختي في نفس الشقة»

تفاصيل مثيرة كشفتها تحقيقات نيابة شرق القاهرة الكلية في واقعة مقتل عامل على يد صديقه، بعد احتجازه وتعذيبه لعلمه بوجود علاقة بينه وبين شقيقته.

«كنت عاوزه يطلب إيدها مني ويتجوزها، وقولتله هتموت لو ماعملتش كده.. وهو أكتر واحد في أصحابنا كان له علاقات ببنات وستات كتير، عشان كده حسيت إنه غدر بيا وضحك على أختي».. كلمات قالها المتهم «م.ع» 23 عاما، أمام النيابة العامة.

وأضاف المتهم: «كان بييجي عندي كل يوم تقريبا.. بنخلص شغل وبنرجع ناكل في مطعم قريب من بيتي ونقعد على القهوة، وبعدين نروح نكمل سهرتنا في البيت عندي.. وعرفت إنه بيتكلم مع أختي وبيقابلها وفي بينهما علاقة مش مظبوطة».

وأكد المتهم أنه قبل الواقعة بأيام كان عائدا في وقت متأخر من الليل، قبل أن يسمع صوت شقيقته وهي تهمس داخل غرفتها، فحاول التنصت عليها، وسمعها وهي تتحدث عبر هاتفها إلى أحد الأشخاص، ودار بينهما حديث عاطفي استمر قرابة الساعة ونصف الساعة.

وأوضح أنه ظل واقفا خلف باب غرفة شقيقته، يستمع إلى مكالمتها، غير أنه فشل في معرفة هوية الشخص الذي يتحدث إليها، فقام باقتحام غرفتها واختطف الهاتف من يدها، ليكتشف أن المتصل هو أقرب الأصدقاء، فقام بالتعدي بالضرب المبرح على شقيقته، ما تسبب في كسر يدها، ومنطقة الفك، وقام بمنعها من الطعام والشراب، وظل يتعدى عليها بالضرب كي تعترف له بحقيقة هذه العلاقة متى نشأت وإلى أين امتدت، وكيف كانت تتمكن من مقابلته.

وتابع المتهم: «قالت لي إنه كان بيكلمها الأول قبل مايقولها هو مين، وكان بيقولها على كل أسرار بيتنا، كإنه عايش معانا، وكان بيوهمها إنه يعرفها وبيحبها وعاوز يتقدملها ويتجوزها، وبعد ما اتأكد إنها اتعلقت بيه، عرفها بنفسه وقالها هو مين واتقابلوا أكتر من مرة، وكانوا بيناموا مع بعض، وقالها هنتجوز أول ما يسافر يشتغل بره مصر سنة ويرجع».

ولفت المتهم إلى أنه قام بتفتيش هاتف شقيقته وعثر على عدد من الرسائل الغرامية بينهما، وعلم من مضمونها أن هناك علاقة مشبوهة بينهما، وأن هناك لقاءات جمعتهما داخل شقته، مشيرا إلى أن شقيقته اعترفت له بأن صديقه كان يقابلها في إحدى الشقق السكنية التي استأجرها بمحل عمله بمنطقة السلام، وهي الشقة ذاتها التي كان يستقبل صديقه فيها أحيانا، وأكدت له شقيقته أن صديقه أوهم سكان العقار هناك بأنها زوجته، وتتغيب لرعاية والدتها المريضة.

واعترف المتهم أنه بدأ التفكير في البداية في التخلص من صديقه وشقيقته، غير أنه عدل عن فكرة قتل شقيقته، مضيفا: «ماعرفتش أقتل أختي، كنت حاسس إنه ضحك عليها، عشان كان له علاقات مش كويسة ببنات وستات كتير، وكان بيعرف يخليهم يتعلقوا بيه، وأحيانا ياخد منهم فلوس، وأنا كنت بانصحه يتجوز عشان يبطل اللي بيعمله ده، لكن مافكرتش إنه يعمل كده مع أختي.. حسيت وقتها إني مش عارف أتخيل ولا أشوف حاجة في الدنيا غير مشهد واحد.. وأنا باقتله بإيديا.. فكرت أقوله إتجوزها عشان أحس إن ناري بردت، وكنت مستني إنه يطلب مني يتجوزها أول ما فتحت الموضوع معاه، لكن ماكنش راضي».

ولفت المتهم إلى أن المجني عليه حاول التهرب منه في البداية، وأكد له أن علاقته بشقيقته بدأت منذ فترة قصيرة لم تتعد الشهرين، ولم يتقابلا خلالها إلا مرة واحدة أثناء عودتها من الصيدلية التي كانت تعمل بها، وتقابل معها في الشارع، واتصل بها بعد علمه بقيامها بفسخ خطوبتها من ابن خالتها.

واستطرد: «اتفقت مع صديقي على مقابلته بمكان عمله بحي العمرانية بالجيزة، وبالفعل تحدثت إليه، كي أعرف نيته من علاقته بشقيقتي، وعندما تهرب مني بعد تلميحاتي عن طبيعية العلاقة، وأن يتقدم لطلب يدها للزواج، وقتها أيقنت أن علاقته بها ما كانت إلا من باب التسلية».

وأشار المتهم إلى أنه حاول تهديد صديقه والتلويح بقتله بعد إصراره على إنكار لقاءاته مع شقيقته، وبعد أيام من الواقعة طلب من صديقه مقابلته لحسم الأمر، وعندما حاول صديقه مراوغته وعدم مقابلته، أكد له المتهم أنها المرة الأخيرة التي سيتحدث له فيها عن أزمة شقيقته، لافتا إلى أنه قابل صديقه داخل شقته التي يعيش فيها بمفرده، وبعد مناقشات ساخنة بينهما قام بالتعدي على صديقه باستخدام سلاح أبيض (مطواة) فأصابه بمنطقة الصدر والذراع، ثم تابع طعنه حتى لفظ أنفاسه، بعد 14 طعنة.

وأكدت التحقيقات أن المتهم قام ببعثرة محتويات غرفة نوم صديقه ودولاب ملابسه حتى تظهر الجريمة كأنها واقعة قتل وسرقة، غير أن التحريات كشفت عن أن صديق المتهم وراء مقتله بعد اكتشافه بأن هناك علاقة تجمعه بشقيقته، وتمكنت مأمورية أمنية من ضبط المتهم داخل مسكنه، وقررت النيابة حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.

لمطالعة الخبر على التحرير نيوز

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة