تفعيل خدمة الشباك الواحد بالمراكز التكنولوجية في محافظة كفر الشيختشكيل الهيئة الإقليمية لتنشيط السياحة في كفر الشيخيا ناسي.. شعرالبحرين: قرار أستراليا بشأن القدس لا يمس بالمطالب الشرعية للفلسطينيينارتفاع عدد المحتجزين في احتجاجات «السترات الصفراء» بباريس إلى 136احتجاجات «السترات الصفراء»: الأعداد تتراجع والشرطة ترد بالاعتقالات وقنابل الغازالجيش اليمني: جاهزون لاستكمال تحرير صعدة في حال لم يرضخ الانقلابيون لنداءات السلامالاتحاد الأوروبي يطالب تركيا بعدم القيام بأي «تحرك أحادي» في سورياالسعودية تقدم مساعدات لتونس بـ830 مليون دولارالجامعة العربية تدين بشدة اعتراف أستراليا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيلسينما 2018: الإيرادات للكوميديا والأكشن.. والجوائز للأفلام المستقلةإخلاء مبنى الغسيل الكلوي بمستشفى "الرياض" في كفر الشيخ للتطويرمحافظ كفر الشيخ يوجه بالتحقيق في مخالفات بمستشفى بيلا المركزيأول صور لترام الإسكندرية الجديد الوارد من أوكرانيا20 صورة ترصد افتتاح وتفقد السيسي لمشروعات الإسكان والمياه75 دقيقة.. الزمالك يتقدم بسداسية نظيفة أمام القطن التشاديتوفيق عكاشة يتحدث عن عراب ثورات الربيع العربى.. فيديوأحمد موسى يهاجم تميم.. ويطالب السعودية بوقف الاستثمار والسياحة في تركيانحمده سائقة الميكروباص تكشف كواليس لقائها مع الرئيس السيسىعمرو الليثى يعرض تجربة الدكتور شيكو بملابس البلياتشو لإسعاد الاطفال

«زي النهارده».. اعتقال الزعيم الكردى عبدالله أوجلان 15 فبراير 1999

-  
عبد الله أوجلان - صورة أرشيفية

ولد عبدالله أوجلان في الرابع من أبريل ١٩٤٨ في منطقة أورفة بجنوب شرق تركيا، وهو قائد حركة تحررية مسلحة لحزب العمال الكردستانى، وقد درس «أوجلان» العلوم السياسية في جامعة أنقرة، لكنه لم يكمل دراسته، وعاد إلى مدينة ديار بكر.

تأثر بالقومية الكردية ونشط في الدعوة لها، وأسس في ١٩٧٨ حزب العمال الكردستانى، واستمر قائداً له. وفى عام ١٩٨٤ بدأ حزبه عمليات عسكرية في تركيا والعراق وإيران بغرض إنشاء وطن قومى للأكراد وتعتبر عدّة دول ومنظمات دولية أن حزبه إرهابى. وأخيرا سمحت السلطات التركية بتداول اللغة الكردية في تركيا. وفى ١١ سبتمبر ٢٠٠٩ سمح المجلس التركى للتعليم العالى للمرة الأولى بتدريس اللغة الكردية في جامعة رسمية، في إطار الإصلاحات الرامية إلى إنهاء النزاع الكردى-التركى.

وكانت تركيا قد احتلت مناطق كردية في ١٩٢٣، وفى ١٩٩٨ كان عبدالله أوجلان في سوريا، ومع تدهور العلاقات السورية التركية هددت تركيا سوريا، على الملأ، بخصوص دعمها حزب العمال الكردستانى، ونتيجة ذلك أجبرت الحكومة السورية «أوجلان» على الرحيل من سوريا ولم تسلمه إلى السلطات التركية.

توجه أوجلان إلى روسيا أولاً، ومن هناك توجه إلى عدّة دول، من ضمنها إيطاليا واليونان وفى ١٩٩٨ وأثناء تواجده في إيطاليا، طلبت الحكومة التركية تسليم أوجلان، وفى ذلك الوقت كانت المحامية الألمانية بريتا بوهلر تسدى إليه النصح بتسليم نفسه إلى أن تم اعتقاله «زي النهارده» فى١٥ فبراير ١٩٩٩ في كينيا ضمن عملية مشتركة بين قوات وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (CIA) ووكالة الاستخبارات الوطنية التركية (MIT) وتم نقله بعدها جواً إلى تركيا بطائرة خاصة للمحاكمة.

ووضع أوجلان في الحجز الانفرادى في جزيرة إمرالى في بحر مرمرة بتركيا منذ أن قبض عليه، وبالرغم من أنه قد حكم عليه بالإعدام في الأصل، فإن الحكم حُوّل إلى الحبس مدى الحياة، عندما ألغت تركيا، وبشكل مشروط عقوبة الإعدام في أغسطس ٢٠٠٢، أطلق أوجلان عبر محاميه إبراهيم بيلمز دعوة لوقف إطلاق النار في سبتمبر ٢٠٠٦ في مسعى للمصالحة مع تركيا في هذه الدعوة طلب أوجلان من حزبه عدم استخدام السلاح إلاّ في الدفاع عن النفس، وركّز على ضرورة إنشاء علاقات جيدة مع الشعب والحكومة التركية.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة