"التموين": "خضار بلدنا" تطرح 20 ألف طن سنويا من الخضار والفاكهة«التموين» تُخفض أسعار الداوجن واللحوم المجمدة (التفاصيل)السيسي لرئيس وزراء بلغاريا: مصر حريصة على مكافحة الهجرة غير الشرعيةمؤتمر كلوب: لا ينبغي أن يكون من السهل التسجيل ضدنا.. ونقدم موسما جيدا حتى الآنمتحدث الرئاسة: غدا زيارات ميدانية لرجال الأعمال الأمريكيين للمشروعات القوميةميدو يحضر مباراة الزمالك والإنتاج الحربي بالقميص الأبيضعصام الحضري يوجه رسالة لجماهير الإسماعيلي بعد الفوز على المقاولونالهجان: عرض مسرحيات مستوحاة من التراث الشعبي بقنا بقصر الثقافة | صورجامعة مطروح: نماذج محاكاة من الطلاب للجامعة العربية ومجلس الوزراء والبرلمانمحافظ كفرالشيخ يناقش عددا من الموضوعات مع مديري المرور والشئون القانونية والمالية بالديوان العام|صورمدير أمن المنوفية يتفقد معرضا لبيع الخضراوات تابعا لمبادرة "كلنا واحد"مميش: مصر وضعت التزامات في صياغة اتفاقية المنطقة الصناعية الروسيةغادة والى: الاستثمار في التعليم يحقق العائد الأكبر للتنميةبرلماني:شركات في قطاع الأعمال عبء على الدولةمحمد بن سلمان يواجه عاصفة سيلفي في مبادرة مستقبل الاستثمارالبابا فرنسيس يستقبل البطريرك المارونيمحمد إبراهيم: طموحنا كبير للفوز ببطولة أفريقيامران شاق للغائبين عن مباراة الأهلي ووفاق سطيفبث مباشر لمباراة مانشستر يونايتد ويوفنتوس في دوري أبطال أوروبابث مباشر لمباراة بايرن ميونيخ وآيك أثينا في دوري أبطال أوروبا

من غير «ولكن»

-  

لن نكون أقل انتماءً من الأمريكان الذين يصمتون عندما يكون أبناؤهم على خط النار، لن نكون كجماعة الإخوان ومواليهم الذين ينتظرون هزيمة الجيش نكاية في النظام الحاكم، وتشفيا في الثورة التي يرونها انقلابا لأنها أزاحتهم عن الحكم، لن نكون إلا داعمين لجيشنا في معاركه ضد الإرهاب، فهي حرب فُرضت عليه وعلينا.

لن نكون يوما كالإخوان الذين سجدوا فرحا في هزيمة 67، لم تفرق معهم أن مصر انهزمت دولة وجيشا وشعبا، كانوا شامتين في «جمال عبدالناصر» الذي واجه مخططاتهم للانقلاب على نظامه، واعتبروا النكسة عقابا من الله لقادة ثورة يوليو، ولم يعنهم أن المنتصر كان العدو الصهيوني، مغتصب الأرض ومدنس المقدسات.

سندعم جيشنا بغض النظر عن موقفنا من دوره في المجال أو المحيط العام، سندعمه بعيدا عن تأييدنا للرئيس أو معارضتنا له، سندعمه لأنه جيش مصر والمصريين، ليس انكشارية ولا مماليك أو مرتزقة، إنهم أبناؤنا الذين يخوضون المعركة نيابة عن الجميع.

لا مجال للوقوف في المنطقة الوسطى، ولا للدعم المتبوع بـ«ولكن» التي تفتح بابا للتشكيك في العمليات العسكرية وأهدافها، والتي تجعل المعارضة تقف على نفس المساحة مع أعداء الجيش وأعداء الدولة، «ولكن» التي يليها أن مواجهة عصابات الإرهاب مهمة الشرطة وحدها، وأن ما يقوم به الجنود هو استهداف لأهل سيناء بغية إبعادهم عنها.

«ولكن» التي تغض الطرف عن واقع أن مقومات التنظيمات الإرهابية تخطت إمكانات وزارة الداخلية، وأن الجهاز الشرطي يحتاج لإعادة تأهيل وتدريب، وأن الإرهاب لم يعد تنظيما محليا منعزلا، بل أصبح جزءا من شبكة دولية عابرة للحدود، وأن معظم الإرهابيين ارتبطوا بدول كبرى وصغرى، دول هدفها احتلال مصر عبر مَّن تم احتلال عقولهم بخرافة دولة الخلافة، أو بالحكم الإسلامي الذي لا يمثله إلا الإخوان ومَّن على شاكلتهم.

سندعم جيشنا لأنه جيش وطني، لم يتحول إلى ميليشيا تقتل أبناء الشعب، لأنه جيش محترف يعرف عدوه الذي واجهه لعقود، ولأن عقيدته لا تزال حماية كل شبر من أرض مصر وعدم التفريط فيها، فثمنها عنده الروح والدم.

بعيدا عن «ولكن» فإن غياب المراسلين الحربيين عن مسرح العمليات يترك مساحة أمام الادعاءات، فالناس لا تملك إلا البيانات العسكرية، ومع ذلك لا مجال لتصديق ما يروجه الإعلام المعادي من تجاوزات الجيش في حق المدنيين، نعم جيشنا ليس من الملائكة، لكنه يدرك أن أهل سيناء ليسوا هم العدو، وإن كان يسكن بينهم مّن استحل دماءنا واستباح دور عباداتنا واستهدف أمننا واستقرارنا.

إنه يخوض المعركة الأصعب، فالعدو منك وفيك، لا يمكن أن تميزه إذا سار بجوارك، والجيش في «سيناء 2018» يقوم بدور جديد عليه وهو محاربة ميليشيا وتنظيمات إرهابية، ومع التأكيد على أنها معركة متعددة الاتجاهات، وضرورة التحرك على كل الأصعدة بالتوازي، فإن ذلك لا يعني التخلي عن دعم الجزء العسكري منها.

ولابد من التأكيد أن المعركة معركة الكل، شعب وجيش، وكما يضع المصريون ثقتهم الكاملة في جيشهم، على العسكريين أن يبادلوا المدنيين الثقة، أما ما يتعلق بأخطاء أو تقصير، وما يرتبط بأولويات المواجهة فله وقت يجب أن يأتي لنقاشه «ولكن»؛ المقبولة هنا؛ بعد عودة جنودنا سالمين من ميدان القتال.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم