بدء تنفيذ مشروعات صرف صحي في 500 قرية بتكلفة 20 مليار جنيهوزيرة الهجرة تعقد اجتماعا تنسيقيا مع علماء "مصر تستطيع بالتعليم"رئيس الجهاز: 20 أتوبيسا مكيفا ومزودا بخدمة "واى فاي" بمنظومة النقل الداخلي بمدينة الشروق"فن الإتيكيت وقصة حب على كرسى متحرك" محورى فقرات "كلام ستات".. الثلاثاءضبط شخص يحرض على الفسق من صفحة خاصة بالمساج على فيس بوكوفد من مبادرة Silk Road الصينية يزور ميناء دمياطتنفيذ 1250 حكم قضائي علي هاربين في حملة أمنية بالمنيامدبولى: تسليم 1032 وحدة سكنية بمشروع "دار مصر" للإسكان المتوسط بالشيخ زايدأجهزة الأمن بالمحافظات تنفذ 97 ألف حكم قضائي خلال 48 ساعةاليوم.. استكمال محاكمة المتهمين بمحاولة اغتيال النائب العام المساعدرامي رضوان يسخر من عنوان مبادرة الري لتنظيف النيل.. فيديوننشر أسعار الخضراوات والفاكهة بالأسواق اليوم.. فيديوننشر أسعار العملات الأجنبية والذهب بالأسواق اليوم.. فيديوتعرف على الإجراءات التى يجب اتخاذها فى حالة تعرض طفلك للتنمر.. فيديو"الذهب" عرض مسرحي لفريق علوم المنصورة | صوراستمرار فعاليات الدورة الـ11 من ملتقى الأقصر الدولي للتصويرصور.. إقبال كثيف من أهالى الشيخ زويد وبئر العبد على حملة 100 مليون صحةتقليل استخدام الهواتف الذكية والإنترنت على رأس أهداف شباب ألمانيا في 2019الاسكان: تسليم 1032 وحدة سكنية بمشروع "دار مصر" للإسكان المتوسط بالشيخ زايدإزالة 1767 حالة تعد على مساحة 180 فدان أراض زراعية بمدن قنا

جهاد.. والاسم على مسمى!

-  

والاسم أعلاه لبنت مصرية تقدمت وزميلاتها لمنطقة تجنيد الإسكندرية، وقدمن طلباً للتطوع فى الجيش المصرى، حاجة تفرح القلب الحزين، تغبطنى وتسعدنى بكلماتها على فيسبوك: «النهارده رحت أنا وبنات زملائى ممثلات عن حملة مجندة مصرية نقدم أوراقنا للتطوع فى الجيش المصرى.. من أول ما دخلنا والناس مستغربين جدًا ويقولولنا ممنوع.. المكان دا للشباب بس، العقيد هناك استقبلنا بشكل محترم جدًا واتكلم معانا وقدمنا له الطلب».

وقفت موقف الرجال، «جهاد» طلبت تلبس ميرى، البنت الجدعة تعرف جيداً الطريق، لا تحيد عنه، وعلى أتم استعداد للانضمام للصفوف الأمامية لمحاربة الإرهاب فى سيناء، وتشاركها الحلم فتيات من عموم محافظات القطر المصرى. «قولناله إن دا نابع من حبنا لبلدنا، وإننا كمان عايزين نشارك، وإننا كلنا معاكو وإحنا عارفين كويس جداً إن جيشنا قادر على تخطى أى صعب وأى تحديات، وقت الحرب الشعب كله جيش، وإننا جاهزون فى أى وقت للاستدعاء وجاهزون للشهادة».

المعنى الكامن فى حملة التطوع النسوى «مجندة مصرية» رسالة بعلم الوصول لمن ألقى السمع وهو شهيد، بنات مصر رجال، غادرن موقعهن خلف الصفوف، يبرزن بروح مقاتلة، ويبرهن على أن البنت زى الولد مش كمالة عدد، صحيح لم يؤذن لهن بالجندية، القوات المسلحة تذخر بالرجال السمر الشداد، ولكنهن على أتم الاستعداد للشهادة.

«جهاد» تكسر الطوق، تخرق حاجز الصوت، ترد على أشباه الرجال الذين نالوا من شرف المرأة المصرية، ونعتها بأحط الأوصاف، الإخوان والتابعون أهانوا المرأة المصرية، وأطلقوا فى أعقابه أحط الأوصاف عقاباً على انحيازها لوطنها ضد عصابة الإفك، خرجت فى ثورة 30/25 وتفانين فى النضال ضد الطغمة التى حكمت باسم المرشد.

«جهاد» بنت أمها، المصرية الطيبة صاحبة الصون والعفاف، المصرية التى نافست الرجال فى يوم الخروج الكبير فى 30 يونيو، يشار إليهن بالبنان، ويعرف الإخوان والتابعون أن نسوة مصر هن من أخرجوهم من القصر، غصّت بهن الطرقات والميادين على اتساعها، كن نوارة الميدان، ولم يحرفهن عن جادة الطريق أراجيف شيوخ الإخوان، أو تنطع المتسلفة على حقوقهن كشقائق للرجال.

ضربن مثلاً فى إنكار الذات قربى إلى الوطن، وإثبات للذات فى وجوه المنكرين لأحقية النساء فى شراكة حقيقية فى بناء الوطن وتحديد مصيره. «جهاد» لا تخشى عصابات داعش فى سيناء، ولم تخش قبلاً زعران الإخوان، ولا تأبه لفتاوى السلفية التى تنكر على المرأة حقها فى الخروج إلى حقول الرجال.

نفرة «جهاد» وأخواتها رد فعلى وعملى على محاولات دؤوب حثيثة لإعادة عقارب الساعة إلى الوراء، لم ترض أن تكون وردة على لافتة سلفية فى انتخابات، ولا تنسب لزوجها مهما بلغت من ألق وإبداع، الفتاة المصرية بلغت مبلغ الرجال فى الديوان والمصنع والمشغل والحقل، تضرب بفأسها الحجر بعزم الرجال، ولا تستنيم لقعود فى البيوت يفرضه الرجال، إذا كان الشباب ودعوا نموذج سى السيد، فإن الفتيات ودعن نموذج الست أمينة، ينتشرن فى كل المجالات، وفى كل موقع فتاة تبدع وتجتهد وتتعرق منافسة للرجال.

مثل «جهاد» لا يقال لهن ناقصات عقل ودين، بل هن الكُمّل من النساء، وليت القائد العام وزير الدفاع الفريق صدقى صبحى ينظر ملياً فى أمر تجنيد هؤلاء النسوة، ولو بالتطوع رمزياً، ستخطو مصر خطوة هائلة نحو تمكين النساء اللاتى رفضن تمكين الإخوان من الرقاب.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم