مجلس الجبلاية يقنع خالد لطيف بالتراجع عن الاستقالةسموحة يرفع مكافأة الفوز لـ12 ألف جنيه لكل لاعب فى الدورىفيديو معلوماتى.. اعرفى إزاى تشيلى التاتو بخطوات بسيطة فى البيتبأموال المنح الدراسية.. طالب هندى يدفع غرامات المساجينبالصور| وكيل "أوقاف أسيوط" يجتمع بمديري الإداراتإصابة عدد من المارة دهسًا بسيارة أمام البرلمان البريطانيمصرع عامل أثناء سرقته أسياخ حديد من منزل مهجور بالبحيرة"البحوث الإسلامية": خطة موسعة للمقاهي الثقافية بالأحياء السكنيةمحافظ البحر الأحمر وقائد الدفاع الشعبي يستعرضان أعمال مشروع «صقر 31»ارتفاع طفيف لمؤشرات بمستهل تعاملات جلسة منتصف الأسبوعالاستثمار والاتصالات توقعان بروتوكول لتعزيز مركز مصر الإقليمي في ريادة الأعمالأسعار الذهب تواصل التراجع وعيار 21 يسجل 598 جنيها للجرامالنفط يرتفع بدعم خفض إنتاج السعودية وعقوبات إيرانمركز العمليات وإدارة الأزمات بالأقصر يرفع درجة الاستعداد لعيد الأضحى المباركشحن 5250 طن صودا كاوية من ميناء غرب بورسعيدمحافظ سوهاج: رفع 300 طن مخلفات رى بجوار موقف السياراتصور.. شرطة بريطانيا تغلق محطة مترو قرب البرلمان بعد اصطدام سيارة بحاجز أمنىمعهد ناصر يجرى 1200 جراحة عاجله لمرضى قوائم الانتظار فى 9 تخصصات طبيةنيابة الإسكندرية تحقق في سقوط مصعد أسفر عن إصابة 18 مواطنا"صحة الإسكندرية": غلق صيدليتين وتحرير 78 محضرا لمنشآت طبية لمخالفتها القانون

«مربي نحل العسل» ببني سويف: مهنتنا تدعم الاقتصاد ونطالب المسئولين بتطويرها.. فيديو وصور

   -  
يعاني المهتمون بنحل العسل من عدة مشكلات أبرزها أنهم لا ينضمون جميعا إلي نقابة أو رابطة موحدة رغم وجود جمعيات مختلفة ومديريات وزارة الزراعة الموجودة في محافظات مصر.

وتعتبر تربية النحل من الأنشطة الزراعية القديمة في مصر منذ عهد الفراعنة ورغم وجود دراسات نظرية كثيرة حول واقع تربية النحل، فإن الواقع يدل على أن إمكانية الاستفادة من هذه الدراسات محدودة.

في التقرير التالي إطلالة سريعة على واقع تربية النحل في محافظة بني سويف والمشكلات والمعوقات التي تحول دون تطوير هذا النشاط ودون الارتقاء به إلى المستوى المطلوب خاصة وأن معظم مربي النحل هم من الهواة ويمارسون هذا العمل كنشاط إضافي وهامشي إضافة إلى أنشطتهم الأخرى.

‏فمشروع تربية نحل العسل من المشروعات الصناعية والزراعية لما له من أهمية استراتيجية في نفس الوقت سواء في مصر أو في أي دولة من دول العالم منذ نشأة الخليقة.

ففي محافظة بني سويف تم إنشاء وإشهار أول جمعية تعاونية لمربي نحل العسل بالمحافظة عام 1992 وتتلخص مطالب أعضاء مجلس الإدارة في الجانب المعنوي للأعضاء والإهتمام بنشاطاتهم وليس المادي وتوفير منافذ بيع علي حسابهم الخاص في أماكن متفرقة داخل المحافظة.

"صدي البلد " التقى رئيس وأعضاء الجمعية التعاونية لمربي عسل النحل بمحافظة بني سويف، للسماع إلي مطالبهم".

في البداية يقول المحاسب عادل بكري أحمد رئيس مجلس إدارة الجمعية،  أنشئت الجمعية عام 1992 بقرية بني هارون التابعة لمركز بني سويف وتم أخذ مقر في سوق الدهشوري بشارع عبدالسلام عارف منوها إلي أن عدد الأعضاء بالجمعية يقارب 120 عضوا علي مستوي المحافظة.

وأضاف رئيس مجلس الإدارة أن الجمعية تعاني من عدم الإشهار بأنشطتها، والمعرفة حيث إنها غير معروفة لدي العامة ولها دور إرشادي وتعلمي هام خاصة للمبتدئين من صغار النحالين.

وطالب المسئولين بالدعم المعنوي للأعضاء بالجمعية وذلك من خلال التعاون في عمل تطوير النحال ونشر المهنة كونها منتجا اقتصاديا عالميا تحظى باهتمام واسع.

وأشار إلي أن من منتجات النحل , تنتج النحل نفسه , وطرود عسل , والشمع, و حبوب اللقاح , سم النحل , الغذاء الملكي البروبوليس "العكبر".

كما طالب بالناحية الإرشادية والتعليمية للنحال لكي نوصل للمستهلك منتجا جيدا من عسل النحل وبسعر مناسب وجودة عالية جدا .وتوفير أماكن في الأسواق كمنافذ للجمعية .

أما الدكتور مهندس سيد عبدالهادي علي , عضو مجلس إدارة الجمعية وخبير مناحل تناول هناك مشاكل تواجة الجمعية منها رغم تقديمها خدمات جليلة للنحالين من خلال اساتذةمن كليات الزراعية من تقديم خدمات ارشادية للنحالين.

وبني سويف مميزة في تربية النحل ويرجع ذلك للمكان المناسب ونوعية الزراعات والتكثيف المحصولي يجعلها منطقة مميزة، مشيرا إلي أن الجمعية تنظم يوم 27 من الشهر الحالي مؤتمرا لعرض أحدث المواضيع التي طرحت في مؤتمر النحالين العرب الذي أقيم بشرم الشيخ.

وأضاف "عبدالهادي" لا يزال الأهتمام بمنتجات عسل النحل واسعًا وخصوصا استخدامها في علاج الأمراض المختلفة، بل أصبح استخدام منتجات النحل علمًا قائمًا بذاته مما وجه العلماء والباحثين للغوص في أعماقه لاكتشاف خباياه، وبالتحليل الكيميائي الحديث لكل منتج على حدة فتح الباب على مصراعيه لاستخدام هذه المنتجات بصورة ملحة بما لها من صفات علاجية، مما أدى إلى استخدامها في فروع الطب المختلفة، ولما كانت هذه الموارد طبيعية فليس هناك خوف من مضاعفات استخدامها حيث بلغ عدد الأمراض التي تعالج بمنتجات النحل نحو اكثر من 120 مرضًا، كما يوجد عديد من المستحضرات الدوائية في عدد من دول العالم لمنتجات النحل.

فيما قال عصام محمد طه حمزة مصدر نحل للدول العربية وعضو مجلس إدارة بالجمعية إن الجمعية لابد وأن يكون لها دورين الاول اقتصادي والآخر إرشادي تعلمي مع النحال وهذا لا يتأتي بمفردنا بل بتضافر كل الجهود داخل المحافظة. 

في الفترة الأخيرة ظهرت أمراض كبيرة للنحل فلابد من تضافر الجهود للقضاء علي الأمراض وتجميع النحالين للإرشاد والتعليم وعمل علاج وقائي لجميع المناحل نفس الوقت.

وتابع أن من أهم الأمراض التي تصيب النحل في منطقتنا وتم التخلص منها والحمد لله هي آفة الفروا وهو طفيل يعيش على النحل وحضانته ويضعف الخلية وقد يميتها في فترة 2 ـ 3 سنوات ويعالج إما بمواد طبيعية مثل حمض النمل وبعض الزيوت والمستخلصات النباتية أو كيميائية كالمبيدات.
لمطالعة الخبر على صدى البلد

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة