"المقاولون العرب" تفوز بتصميم وتنفيذ أكبر سد في تنزانيا على نهر روفيجيرئيس الوزراء يٌصدر قرارين بتعديل بعض أحكام لائحة قانون تنظيم الجامعاتالسلعة الفاسدة !استجابة لخدمة العملاء في مصر!!طلب إحاطة حول عدم قبول عدد من طلاب مرضى "السكري" بالمدارس الخاصةالمظلات المصرية والروسية تنفذان عمليات إسقاط وإبرار جوي.. صورمدبولي يترأس اجتماع المجموعة الاقتصادية.. اليومالصحة تطلق 34 قافلة طبية مجانية بمختلف المحافظاتمؤتمر صحفي للإعلان عن تفاصيل مهرجان الموسيقى العربيةوكيل "زراعة الفيوم": إزالة 11 حالة تعد على أراض زراعيةتجديد حبس 6 من أعضاء "الإخوان الإرهابية" 45 يوما بالسويسجولة لطلاب جامعة الزقازيق فى مشروع الإسكان الاجتماعى بالعبور الجديدةفيديو وصور.. محافظ القليوبية يطلق شارة البدء لماراثون اختراق ضاحيةإلغاء مركزية كنترول الإعدادية بكفر الشيخ لإنهاء معاناة المعلمين خلال التصحيح"تعليم بورسعيد" يحيل مُعلمة للتحقيق لاستخدامها العنف البدنى مع التلاميذإزالة 706 مخالفات فى حملة مكبرة بسوهاج لرفع الإشغالاتشاهد.. أبرز موديلات المصممين العرب لفساتين الزفاف 2019أسعار العملات اليوم الاثنين 22-10-2018ارتفاع جماعى لمؤشرات البورصة بمستهل تعاملات جلسة اليومطارق يحيي: نستحق الفوز علي الاتحاد

كان ابنه أول المنتقدين.. حقيقة سجدة «الشعراوي» شكرًا لله على نكسة 67

   -  
الشوباشي - الشعراوي

هجوم عنيف شنته الكاتبة الصحفية "فريدة الشوباشي" على الشيخ محمد متولي الشعراوي، أمس الإثنين، خلال استضافتها ببرنامج "الشارع المصري" عبر قناة "العاصمة"، حيث قالت إن الشعراوي سجد لله شكرًا على هزيمة مصر في حرب 67، وأوضحت أنها كتبت له رسالة وقتها قالت فيها: "من سجد لله شكرًا لهزيمة مصر فبالضرورة سجد لله شكرا على نصر إسرائيل".

وأضافت "الشوباشي" أن الشعراوي برر ذلك سابقًا بأننا نستحق الهزيمة بسبب ابتعادنا عن الله، على حد وصفها، ووصفت هذا المبرر بأنه "تفكير عقيم"، وقالت: "يعني إسرائيل كانت أقرب من ربنا لينا كمصريين في الحرب".


أثارت تصريحات "الشوباشي" جدلًا واسعًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأيدها البعض في حين هاجمها الكثيرون، ووصفوا تصريحاتها بالتطاول على شخص الشيخ الشعراوي، وقال أحد النشطاء عبر موقع "فيسبوك" في تعليق له على انتقادها للشعراوي: "السجود لله في كل وقت على السراء والضراء، مين انتي عشان تتطاولي على الشيخ الشعراوي رحمة الله عليه".

14

من ناحية أخرى تساءل البعض عن حقيقة سجدة الشعراوي بعد النكسة وسبب ذلك، وهو ما اتضح في مقابلة سابقة مع الشيخ الشعراوي يحكي فيها عن استقباله لنبأي النكسة والانتصار في حرب أكتوبر عام 1973، وقال: "في 73 كنت في السعودية وفي مكة المكرمة، وفي النكسة كنت في الجزائر، لكن من العجيب أنني استقبلتهما معًا استقبالًا واحدًا، هذا الاستقبال أنني انفعلت فسجدت حينما علمت بالنكسة، وحينما علمت بانتصارنا سجدت أيضًا، ولكن هناك فارق بين دوافع السجدتين".

وأضاف: "أما دوافع السجدة الأولى فقد انتقدت ممن حضرها وأولهم ولدي، كيف تسجد لله وهذا علامة الشكر من نكسة أصابتنا، قلت يا بني لا يتسع ظنك إلى ما بيني وبين ربي لأنني فرحت أننا لم ننتصر ونحن في أحضان الشيوعية، لأننا لو انتصرنا ونحن في أحضان الشيوعية لأصبنا بفتنة في ديننا".

أما عن سجدته بعد الانتصار في حرب أكتوبر، فقال الشعراوي: "في الثانية سجدت لأننا انتصرنا ونحن بعيدون عن الشيوعية، وشيء آخر هو أنها استهلت بشعار الله أكبر، فلما بلغني الانتصار بشعار الله أكبر سجدت لله شكرا".
 

 

لمطالعة الخبر على التحرير نيوز

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة