اخر الأخبار»

اخبار ليبيا

19 يونيو 2017 5:46 م
-
فرصة ذهبية للأهلي طرابلس.. و«أنصاف الحلول» تطيح بالزمالك

يسعى فريق أهلي طرابلس لفرض نفسه منافسًا قويًا على صدارة المجموعة الثانية بدوري أبطال أفريقيا عندما يلتقي كابس يونايتد من زيمبابوي بعد غد الأربعاء بتونس.

أهلي طرابلس يدخل اللقاء متحصنًا بأربع نقاط جمعهم من تعادل سلبي مع الزمالك وفوز على كابس يونايتد في زيمبابوي 4 – 2، ويحتل الترتيب الثاني مناصفة مع اتحاد العاصمة الجزائري، فيما يتصدر الزمالك المصري المجموعة برصيد 5 نقاط.

وحالة تكرار الأهلي لفوزه على كابس يونايتد بأكثر من هدف، سيرفع رصيده إلى 7 نقاط يضمن بها إما الصدارة حالة تعادل الزمالك واتحاد العاصمة، أو فوز الأخير بهدف واحد.

وعلى جانب الفرق العربية التي تنتظرها منافسات صعبة، يحاول فريقا الأهلي والزمالك الحفاظ على صدارة مجموعتيهما في دوري أبطال أفريقيا، لكن تحقيق ذلك يتطلب الخروج بنتيجة إيجابية من اللعب في المغرب والجزائر في اليومين المقبلين، وفقًا لـ«رويترز».

النجم الساحلي يحاول التمسك بالقمة عندما يخوض اختبارًا محفوفًا بالمخاطر في ضيافة الهلال السوداني.

وسيضمن الأهلي، الظهور في دور الثمانية، قبل جولتين من ختام دور المجموعات، إذا فاز خارج الأرض على الوداد البيضاوي غدًا الثلاثاء.

ويحتل الأهلي صدارة المجموعة الرابعة برصيد 7 نقاط من ثلاث مباريات، ويتقدم بفارق الأهداف على زاناكو الزامبي، بينما يأتي الوداد ثالثا برصيد 3 نقاط، ثم أخيرًا القطن الكاميروني دون نقاط.

وقال حسام البدري، مدرب الأهلي الذي فاز 2-0 على الوداد مطلع الشهر الجاري: «فوز الأحمر باللقاء سيحسم تأهله بشكل رسمي لدور الثمانية، وهو أمر نتطلع إليه ونعمل على تحقيقه».

وأضاف البدري: «أعرف أن هناك صعوبات باعتبار أن اللقاء هو الفرصة الأخيرة للوداد، للمنافسة على التأهل، كما أثق في قدرات وخبرات لاعبي الأهلي».

وقال محمد طلال المتحدث الإعلامي لنادي الوداد: «نثق في قدرات لاعبي الوداد على تقديم مباراة كبيرة أمام منافس كبير، ونثق في إمكانية تكرار ما فعلوه أمام الزمالك في النسخة الماضية من البطولة».

وكان الوداد فاز 5-2 على الزمالك لكنه خرج من البطولة، بينما استكمل الفريق المصري مشواره قبل أن يخسر في نهائي دوري الأبطال.

صعبة للعرب
وسيلعب الزمالك متصدر المجموعة الثانية، في ضيافة اتحاد العاصمة الجزائري، في قمة عربية مرتقبة بعد غد الأربعاء.

وكان الزمالك على أعتاب فقدان قمة المجموعة، مطلع الشهر الجاري بعدما تأخر 0-1 أمام اتحاد العاصمة، قبل أن يسجل إيمانويل مايوكا هدف التعادل في الثواني الأخيرة.

الترجي 7 نقاط ويتصدر المجموعة الثالثة، ويتقدم بنقطتين على سان جورج.

ولدى الزمالك 5 نقاط من ثلاث مباريات، وبفارق نقطة واحدة عن اتحاد العاصمة وأهلي طرابلس الليبي، ثم يأتي كابس يونايتد ممثل زيمبابوي بثلاث نقاط.

من جانبه، قال البرتغالي إيناسيو مدرب الزمالك: «جئنا للجزائر من أجل الفوز والاستمرار في صدارة المجموعة، لا نخشى على لاعبينا من ضغط المشجعين».

ويدرك الزمالك جيدًا أن المباراة لا تقبل أنصاف الحلول والخسارة قد تكلفه التراجع للمركز الثالث، الذي لا يؤهل صاحبه لمواصلة المشوار الأفريقي.

وفي المجموعة الأولى سيحاول النجم الساحلي التونسي التمسك بالقمة برصيد 7 نقاط، عندما يخوض اختبارا محفوفا بالمخاطر في ضيافة الهلال السوداني، الذي يملك 3 نقاط، بينما يلعب المريخ المتذيل بنقطة واحدة مع فيروفيارو من موزمبيق (4 نقاط).

أما الترجي التونسي، المرشح بقوة للوصول لأدوار متقدمة، سيحاول إظهار قوته مجددا أمام صن داونز حامل اللقب، بعدما فاز في جنوب أفريقيا 2-1 بفضل ثنائية المهاجم المتألق طه ياسين الخنيسي.

ويملك الترجي 7 نقاط ويتصدر المجموعة الثالثة، ويتقدم بنقطتين على سان جورج ثم يأتي صن دوانز (4 نقاط)، وأخيرا فيتا كلوب دون رصيد.

لمطالعة الخبر على اخبار ليبيا