اخر الأخبار»

اخبار محلية

19 يونيو 2017 1:49 م
-
مميش ووزيرا النقل والبترول يرفعون العلم المصري على السفينة «فاضل»
السفينة أحمد فاضل

يرفع الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس رئيس الهيئة العامة الاقتصادية لقناة السويس، والفريق أحمد على فاضل، رئيس هيئة قناة السويس السابق، صباح الثلاثاء، العلم المصري على سفينة الخدمات البترولية «أحمد فاضل»، بحضور الدكتور هشام عرفات، وزير النقل والمواصلات، والمهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، والفريق أسامة ربيع، نائب رئيس هيئة قناة السويس واللواء ياسين طاهر محافظ الإسماعيلية، واللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، واللواء أحمد حامد محافظ السويس، والمهندس رضا السنجابي رئيس شركة التمساح لبناء السفن.

وبحسب بيان الأحد، تعتبر السفينة «أحمد فاضل» أحدث سفينة خدمات بترولية وصلت المياه المصرية السبت 10-6-2017 لتنضم إلى أسطول هيئة قناة السويس- شركة التمساح لبناء السفن، والتي يحتاجها السوق المصري بشدة، لاسيما في مجال استخراج البترول وأعمل الصيانة لحفارات البترول، لتكون بذلك إضافة للقدرات المصرية وليست إضافة لشركة التمساح فحسب.

وأوضح البيان أن السفينة «فاضل» من أكبر وحدة متعددة الأغراض وإمدادات بالشرق الأوسط وكذلك هي من أكبر سفن خدمات شركات ومنصات البترول والوحدة تعمل بنظام DP2 والذي يضمن تثبيت الوحدة في نقطة محددة بالبحر دون الحاجة إلى رمي مخاطيف وقدرة ماكينات 9800 كيلووات، حيث تم بناء السفينة بترسانة جوانزو الصينية وقامت ببنائها شركة CSSC وهي من أكبر الشركات الصينية في مجال بناء السفن ويبلغ طول السفينة 90 مترًا وعرضها 18.8 مترًا وحمولتها الكلية 4744 طنًا ومجهزة بونش رئيسي حمولة 75 طن ويعمل بخاصية AHC مما يسمح بحمل أثقال تصل إلى 40 طن وتثبتها في نقطة محددة تحت سطح البحر بعمق 2000 متر. تتميز السفينة بقدرتها على المناورة وسرعة رد الفعل، وكذلك تحتوي على مهبط طائرات الهليكوبتر العملاقة طراز سوبر جامبو.

كما أن السفينة مجهزة لحمل غواصات الكشف والتحكم في خطوط البترول ROV تحت سطح البحر لعمق 2000 متر يتم التحكم فيها عن بعد وأيضًا السفينة بها فتحة غطس على السطح الرئيسي بأبعاد 6x6 متر تسمح بإنزال الغطاسين ومعداتهم.

وذكر البيان أن السفينة مجهزة لإعاشة 80 فردا، ومزودة بغرف اجتماعات لإدارة المشاريع البحرية بعرض البحر لمنصات البترول ومن المقرر عملها بحقول الغاز والبترول في البحر الأبيض المتوسط الذي ينبثق منه الغاز الطبيعي والبترول وفي زيادة يوما بعد يوم، وسيعود على مصر بخير كبير في المستقبل القريب وسيجعلها أولي الدول في العالم في مستوي إنتاج الغاز وتصديره.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم