اخر الأخبار»

اخبار محلية

21 أبريل 2017 9:42 م
-
امانى الطويل: العلاقات المصرية الكونغولية متميزة والقاهرة تقدر لها عدم التوقيع على "عنتيبى"
ارشيفية
قالت أماني الطويل، مدير وحدة الشؤون الأفريقية بمركز الأهرام للدراسات، إن إجراء أى مباحثات رسمية بين مصر وجمهورية الكونغو الديمقراطية فى القريب العاجل لن يتم التطرق فيها لمشروع ربط نهر النيل بنهر الكونغو مضيفة طبقا للخبراء والفنيين فإن المشروع محل جدل حيث أكد غالبية الخبراء أن الفكرة غير واقعية كما أن متطلباتها اللوجستية غير موجودة .

وأوضحت أمانى الطويل فى تصريحات لـ"صدى البلد" أن مبادرة حوض النيل واتفاقية عنتيبى هما الأبرز على طاولة أى مباحثات مصرية مع أيا من دول حوض النيل "إريتريا، وأوغندا، وإثيوبيا، والسودان، وجنوب السودان، والكونغو الديمقراطية، وبوروندي، وتنزانيا، ورواندا، وكينيا فى الوقت الراهن وهما دائما محل اهتمام مشترك ثنائى وجماعى بين مصر وهذه الدول.

وأكدت الطويل أن مصر لديها علاقات قوية على مدار تاريخها الحديث بدول حوض النيل وأن كانت هذه العلاقات تباطأت خلال فترة حكم الرئيس حسنى مبارك بعد عام 1995 وهذا ما أعطى انطباعا مغايرا حول حداثة حركة مصر فى دول حوض النيل مشدد على أن القاهرة حريصة جدا على علاقاتها بكل دول حوض ومنها دولة الكونغو الديمقراطية التى تربطها بها علاقات متميزة لإنها من الدول التى لم توقع على اتفاقية عنتيبى وهذا محل تقدير من القاهرة.

ولفت مدير وحدة الشؤون الأفريقية بمركز الأهرام للدراسات، أن مسألة التبادل التجارى بين مصر ودول حوض النيل ومنها الكونغو دائما ما تكون محل مباحثات لافتة إلى أن مصر تنشط فى العلاقات التجارية التى تجمعها بدول حوض النيل سواء فى أطار الكوميسا أو فى اطار التكتلات الاقتصادية الجديدة.
لمطالعة الخبر على صدى البلد