اخر الأخبار»

طب و صحة - منوعات

20 مارس 2017 7:17 م
-
انخفاض الهرمونات المضادة للقلق يزيد فرص اكتئاب ما بعد الولادة
حامل - ارشيفية


أ ش أ

تصاب بعض النساء باكتئاب ما بعد الحمل بعد فترة قصيرة من الولادة، ما يؤثر على الترابط المبكر بين الأم وطفلها.. وكشفت دراسة طبية عن أن انخفاض هرمون "ألوبرونالون" المضاد للاكتئاب خلال الثلث الثانى من الحمل؛ يجعل الحوامل أكثر عرضة للاكتئاب ما بعد الحمل، حيث تعد انخفاض مستوياته في مقدمة العلامات البيولوجية للإصابة بالاكتئاب ما بعد الولادة.

فى السابق كانت السيدات اللاتي يعانين من اضطرابات مزاجية كن الأكثر عرضة لتطوير اكتئاب ما بعد الحمل، خاصة ممن عانين من مستويات منخفضة فى هرمون "ألوبرونالون" خلال الثلث الثانى من الحمل.

ويشدد الباحثون فى جامعة جون هوبكنز الأمريكية، على أن النتائج المتوصل إليها يمكن أن تؤدى إلى علامات تشخيصية مهمة مع وضع إستراتيجية علاجية وقائية لاكتئاب ما بعد الحمل، موضحين أن اكتئاب ما بعد الحمل هو نوع من الاكتئاب الذى يكون له عواقب مدمرة بل وفى بعض الأحيان قاتلة.



لمطالعة الخبر على اليوم السابع